http://www.newhelendoron.com.php5-23.dfw1-2.websitetestlink.com/about-us.php من نحن تأسست هيلين دورون للإنجليزية المبكرة عام 1985 لتقدم طريقة جديدة في تعليم اللغة للأطفال. وعلى مر السنين، توسعت أعمال هيلين دورون للإنجليزية المبكرة لتشمل تأهيل وتدريب معلمين جدد، وفتح مدارس ومراكز تعليم جديدة، وتوسيع أنشطتها في اتجاهات جديدة. برامجنا تشمل: * هيلين دورون للإنجليزية المبكرة من خلال تعليم الإنجليزية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 أشهر إلى 12 سنة. * هيلين دورون للإنجليزية للمراهقين، حيث يتقدم عبر هذا البرنامج دروس مسلية ومعاصرة في اللغة الإنجليزية للمراهقين. * فرسان الرياضيات، وهو برنامج يقدم مجموعات صغيرة تتعلم الرياضيات في المرحلتين الابتدائية والثانوية. * دا دا فينشي، وهو برنامج تنمية مبكرة للأطفال الرضع والأطفال في مرحلة المشي والآباء. للمجموعات الكبيرة، نقدم: * ديدي وبولي، وهو برنامج تعليمي ممتع بالإنجليزية مصمم خصيصاً لرياض الأطفال. * الطبيعة الخارقة، وهو عبارة عن دورة تعليم بالإنجليزية مخصصة للمدارس الابتدائية. * ريدي ستيدي موف، وهو برنامج حركة فريد من نوعه وبرنامج لتعلم اللغة. أصبحت هيلين دورون للإنجليزية المبكرة في الوقت الحاضر طريقة رائدة لتعليم اللغة في وقت مبكر، ولقد تعلم عبر هذه الطريقة ملايين الأطفال في سن الطفولة المُبكرة والمراهقين في جميع أرجاء العالم. تقدم دروس هيلين دورون للإنجليزية المبكرة: 20 دورة تعليم مختلفة للتلاميذ في كافة المراحل الدراسية، بدءاً من الأطفال الرضع، وانتهاء بالمراهقين مع التركيز على اللهجة وقواعد اللغة والمفردات، ويمنح الأطفال الأكبر سناً فرصة التقدم لاختبارات لغوية دولية. تحافظ الدروس المقدمة لكافة الفئات العمرية على أجواء من التسلية والتحفيز. معلمون مؤهلون بشكل خاص: ينضم معلمو هيلين دورون للإنجليزية المبكرة إلى دورات تدريب مكثفة، وهم مؤهلون لترسيخ بيئة مليئة بالاستمتاع والتحفيز تميزنا عن غيرنا. يتلقى معلمونا إرشادات متواصلة وإمدادات مستمرة من المواد التعليمية للمحافظة على دروسهم مليئة بالنشاط والحيوية على الدوام. مواد تعليمية استثنائية: صممت هذه المواد بواسطة خبراء تحت إشراف هيلين دورون بنفسها. تتحف المواد التعليمية في هيلين دورون للإنجليزية المبكرة الأنشطة والأغاني التي تعزز البهجة والسرور في اكتساب المهارات من خلال تعزيز المشاركة والتحفيز لجميع الفئات العمرية. إن الدمج ما بين التلاميذ المشاركين والمعلمين المحفِّزين يخلق أجواء مرحة في التعليم.