تعلم اللغة عندما تزداد طلاقة لسان الصغار

يشير الباحثون في "Haifa U" إلى أن الأشخاص الروسيين أكثر طلاقة باللغة العبرية كلغة أم بالمقارنة مع أولئك الذين يتكلمون بها كلغة أم.

لا صحة للاعتقاد الذي يقول أن تعلم عدد من اللغات يشوش الأشخاص، وذلك لأن واحدة من اللغات تأتي على حساب الأخرى، وفقا للباحثين في جامعة حيفا

وقد أشاروا إلى أن الأشخاص الذي يتحدثون بلغتين من السهل عليهم تعلم لغة ثالثة، وباستطاعتهم زيادة نسبة ذكائهم (IQ) أثناء قيامهم بذلك. وأشاروا أيضا إلى أن الأشخاص الروسيين أكثر طلاقة باللغة العبرية كلغة أم بالمقارنة مع أولئك الذين يتكلمون بها كلغة أم.

“يقول البروفسور سليم رابيا وإكتارينا سانيتزكي في قسم التعليم الخاص: "تعلم لغة أم والحفاظ عليها لا يكون على حساب تعلم لغة ثانية". "والعكس صحيح. وأشار الباحثون إلى أن التحدث باللغة الروسية يحفز تعلم اللغة العبرية وحدها، والطلاقة في هاتين اللغتين يحسن قدرة الفرد على التحدث باللغة الإنجليزية

بحثت الدراسة في دور معرفة لغتين في تعلم لغة ثالثة. يشير الباحثون إلى أن الأفراد الذين يتحدثون بلغتين العبرية والروسية يمكنهم تعلم اللغة الإنجليزية بسهولة أكبر، مقارنة بالتلاميذ الذين يعرفون اللغة العبرية فقط.

وفقاُ لنتائج الدراسات، فإن معرفة عدد من اللغات يحسن طلاقة التحدث باللغة الأم لأن التحدث بالعديد من اللغات يحسن المهارات اللغوية، والتي هي الأساس في تعلم القراءة. بعد تعلم اللغة نفسها، فإن المهارة في استخدام اللغة وظيفة إبداعية ضرورية في جعل عملية التعلم بشكل عام أكثر سهولة. ويقول أبو رابيا أن صغار السن الذين يتعلمون اللغات، هم الأفضل..

تم تدريس مجموعتين من التلاميذ تمثلان عينة من الأولاد والبنات في السادسة من عمرهم يتعلمون اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية. المجموعة الأولى تتكون من 40 تلميذاً، من المهاجرين من الاتحاد السوفييتي السابق، وكانت الروسية هي لغتهم الأم، وتعلموا اللغة العبرية بعد ذلك. تتكون المجموعة الثانية من 42 من المتحدثين باللغة العبرية الأم ويدرسون اللغة الإنجليزية كلغة ثانية في المدرسة..

تم اختبار التلاميذ في مجموعات وعلى انفراد. في مقابلات المجموعة، تم اختبار الأطفال في قراءة الاستراتيجيات وإلمامهم بالقواعد وأنظمة الكتابة لكل لغة، وتم توزيع استبيان شخصي عليهم للإجابة عليه. في لمقابلات الفردية، تم إجراء الاختبارات باللغة الإنجليزية والعبرية فقط للمتحدثين باللغة العبرية الأم، في حين تم إجراء اختبارات للمهاجرين الروسيين بنفس الطريقة باللغة الروسية..

بعد مقارنة طاقم الاختبار للنتائج، أظهرت النتائج أن المتحدثين باللغة الروسية الأم قدموا نتائج أفضل من المتحدثين باللغة العبرية الأم وليس فقط في اللغة الإنجليزية التي تعلموها، ولكن أيضاً باللغة العبرية التي تعلموها لاحقاً كلغة ثانية. كان الفارق بنسبة 13%. في تمارين الكتابة، كان الروسيين أفضل بنسبة 20%، وفي المعرفة الصرفية للغة كانوا أفضل بنسبة 35% من المتحدثين باللغة العبرية الأم..

سجل المتحدثون باللغة الروسية الذين حصلوا على نفس المعدل من نسبة الذكاء مثل المتحدثين باللغة العربية قبل بدأ تعلم اللغة الإنجليزية، معدلا أعلى بنسبة 7% أكثر بعد دراسة اللغة الأم. وبهذا، يقول الباحثون، أنه ثبت كلما تعلم الإنسان لغات أكثر، كلما ازدادت نسبة ذكاءه. .